• ×

05:16 صباحًا , الأحد 23 رجب 1442 / 7 مارس 2021

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1442-06-01 08:00 مساءً
رحل رجل الخير والصلح والبر (سويلم)
وصلني خبر وفاة الشيخ المفضال، الساعي في الخير دومًا، الباذل للمعروف طبعًا، والمنشغل في إصلاح ذات بين الناس وصلاحهم، الشيخ سويلم حريثان العتيقي - رحمه الله - ورغم شدة الحزن على فراق الرجل؛ إلا أنني آثرت أن أتأخر في كتابة مقال لتأبينه لما له من مكانة ومنزلة في نفسي فضلًا عما له في قلوب أهل الجوف، لما قدمه من أياد بالخير كانت ممدودة، وخصال بالبر كان معروفة، وليس التأخر لانشغال عن فاجعة فقده، ولا تراخيًا عن سرد شيمه، ولكن أردت أن تمر أيام لأعيد التذكير بالرجل ومسيرته، لتلهج له الألسنة بالدعاء، وتبتهل قلوب محبيه بالاستغفار له والترحم عليه، فهو يستحق أكثر من ذلك، ولعلها منقبة أخرى من مناقبه، أن تطول أيام الدعاء له – رحمه الله – رغم أن مثله لا ينسى، ومثيله لا تكف الألسنة عن الدعاء له.

ورغم أن الموت حق على جميع المخلوقات، مهما طال الزمن أو قصر فلا بد لنا من ولوج بوابته، وقد وصفه الله بأنه مصيبة فقال تعالى: «فأصابتكم مصيبة الموت»، وما أعظمها من مصيبة أن يكون من تخطفه الموت رجل بخصال الشيخ سويلم حريثان العتيقي - رحمه الله – رجل الخير والبر، رجل العمل الاجتماعي، الذي كان يتفاني في نشر
الخير والعمل له، صلحًا بين الناس، وإصلاحًا لهم، وبذرًا لكل خير يحصد منه الناس خيرًا.

والله إن الكلمات لتحار، والعبارات تتوارى عاجزة أن تصف المصاب، وأن تنعي الرجل، فلن توفيه حقه مهما طالت، ولن تصف فضله مهما سردت، فإن تحدثنا عن التقى؛ فالرجل نحسبه من أهل التقى – والله حسيبه -، وإن تحدثنا عن بشاشة اللقاء؛ فما أجمل لقياه والبسمة مرتسمة على محياه في كل حين، وإن تحدثنا عن الفزعة؛ فقد كان أهل للفزعة والمروءة وساعيًا دومًا في قضاء حوائج الناس، وإعانة من استعانه، والوقوف مع من احتاج أمرًا حتى دونما طلب.

لقد كان الشيخ سويلم حريثان العتيقي - رحمه الله – صاحب قلب كبير يسع الجميع برفقه، ويؤثر الكل بأخلاقه وأفعاله، سواء أيام كان في وظيفته كمدير للأحوال المدنية في عرعر أو محافظة طبرجل، لم يغير المنصب من جمال تواضعه، وبشاشه لقائه، وجميع صحبته، وحينما كان في العمل التنفيذي في المجلس البلدي، كان يسعى دوما للارتقاء ببلده، وخدمته وخدمة أهله، وفي لجنة إصلاح ذات البين كان علمًا يُعرف بهمته، ويوصف بتفانيه في فعل الخير، والإصلاح بين الناس، وكأن فعل الخير سجية من سجاياه، وطبع في نفسه الطيبة.

والله رغم أن فاجعة فقد الشيخ سويلم حريثان العتيقي - رحمه الله – عظيمة، ومكانه ومكانته صعب أن تعوض، إلا أن بشريات للرجل رأيناها رأي العين، فذكرتني فاجعة فقده بواقعة وردت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما مُر بجنازة؛ فأثنوا عليها خيرًا؛ فقال النبي - عليه الصلاة والسلام - وجبت وجبت، ثم مُر بجنازة أخرى فأثنوا عليها شرًا؛ فقال - عليه الصلاة والسلام - وجبت وجبت، ثم قيل له ما وجبت وجبت، قال: الأول أثنيتم عليه خيرًا فوجبت له الجنّة، والثاني أثنيتم عليه شرًا فوجبت له النار، أنتم شهداء الله في أرضه. فهنيئا لك أبا سعود ما ذكرك به الناس بعد رحيلك، لقد زرعت بينهم حبك، بما بذلت، وغرست بينهم مودتك بما فعلت، فما أكثر من ذكر لك فعل الخير الذي كنت به موصوفًا، وسعيك في البر الذي كنت به مشهورًا، وأسأل الله أن يكون ذلك في ميزان حسناتك.

فتعازي للجوف عامة ولأهل الشيخ خاصة، ورغم حزن يملأ قلوبنا لرحيل الرجل إلا أننا لا نقول إلا ما يرضي ربنا فلله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، رحم الله أبا سعود وأسكنه الفردوس بما فعل، وأحسن فيه العزاء.

كاتب وباحث في التراث والتاريخ
محافظة طبرجل - منطقة الجوف
[email protected]
[email protected]

تعليقات 0 إهداءات 0  224
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:16 صباحًا الأحد 23 رجب 1442 / 7 مارس 2021.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET