• ×

12:15 صباحًا , الأحد 4 جمادي الثاني 1442 / 17 يناير 2021

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ منذ أسبوع 08:21 مساءً
حضور مائدة اللئام ضعف..!
نُحس في عذوبة وجمال اللغة العربية عندما تكون الكلمات متقنة ولها دلالة واضحة ومفهومه، وكلمة "فلان والنعم" ثمينة جدا فهي لا تليق إلا بمستحقها ممن دفع مهرها الغالي، والرجل الذي يفيض قلبه للاخرين بالانسانية يعتبر عضواً ثمين في المجتمع.

وإذا كان السؤال أنثى ... والجواب ذكر، ماذا يمثل لك الحب وماذا تمثل لك الصداقه، ولعلنا في تفكيرنا الباطن نرى أن الحب هو خير يهبه الله لنا على هيئة أشخاص نعيش معهم و بهم أياماً نحسبها الأفضل والأجمل في أعمارنا.

أما الصداقة هي مرادف للحب هي أشخاص يجعلوننا لا نخاف الطريق، والمرأة ... التي نرى فيها أنفسنا، وشريعة الإسلام السمحة وتعاليمه الدينيه رحمة... لولاها لأكلت القسوة قلوب البشر ، وبتربية الروح يحصل التفوق، والمواهب الفريدة... تسجل بأقلام التاريخ وتحفظها الأسماع من أفواه الحكماء، ودُرر الكلام تحرك المشاعر وبناءً على العرف جرت العادة على أنه بناءً على تلقي دعوة من محب يعتبر الذهاب إلى (موائد الكرام شرف) إلا أن المجاملات لا مكان لها أمام عزة النفس فأحياناً يكون رفض الدعوة واجباً محتوم لأن (حضور مائدة اللئام ضعف).

هذا وقد أحطنا علماً بشيء مما نقل عن أفواه الرواة أن الحياة التي عاشوها أجدادنا في بعض الظروف لا تخلوا من الصعوبة، وقد تعرضوا إلى أمور ومواقف أجبرتهم على التصرف بحكمة وكانوا ينقلونها لنا كي نتعلم منها ما يساعدنا في حياتنا التي نعيشها، لِذا علينا الإستفادة من مواعض من قبلنا ولأهمية الكلام في وقته علينا الحزم والابتعاد عن مخالطة من لا يُمثل مكارم الأخلاق والله الموفق.

تعليقات 0 إهداءات 0  182
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:15 صباحًا الأحد 4 جمادي الثاني 1442 / 17 يناير 2021.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET