• ×

12:21 صباحًا , الأحد 4 جمادي الثاني 1442 / 17 يناير 2021

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ منذ أسبوع 02:50 مساءً
رحم الله «أبو فارس» مَعِين الثقافة ورمز العطاء
ويكأن الموت حط الرحال بجواري، وأبى إلا أن يعدد لي الأحزان، فيتلعثم اللسان، وتتوه العبارات، وتتوارى الكلمات، فالحزن عميق، والفقد عزيز، فجال في ذهني قول ابن نباتة رحمه الله:

نعلّل بالدّواءِ إِذا مرضنا = وهل يَشفي مِن الموتِ الدَّوَاءُ؟

ونختار الطَّبِيبَ، وهل طَبِيبٌ = يُؤَخِّر مَا يقدّمهُ القضَاءُ؟

وَمَا أنفاسُنا إِلّا حِسَابٌ = وَلَا حركاتُنا إِلَّا فنَاءُ

يأتي الموت من دون مقدّمات، فجأة يسرق منّا الفرحة والسّعادة، ويقلب حياتنا رأسًا على عقب، يخطف منّا أحبّتنا، ويفرّق جمعنا، فتُخيّم على قلوبنا الأحزان، ويعتم في العيون ضياء القمر، ويُظلم نور الشمس، وتصبح الحياة صحراء قاحلةً؛ بلا أزهار ولا ملامح ولا ألوان، يرحل الأحبّة فنكاد لا نصدّق فكرة عدم عودتهم، أو خاطرة أننا لن ننعم بمجالستهم في هذه الدار الفانية، وعلى الحقيقة النفس لا تصدّق ولا تريد أن نصدّق؛ أنّهم قد رحلوا، وتركونا نعاني مرارة الفقد، ولوعة الحزن.

فجعني بالأمس خبر فقد الأخ والحبيب والصديق والزميل والاستاذ والشاعر والرسام والممثل والاديب والحبيب «أبو فارس مبارك الخصي»، صاحب الابتسامة المشرقة، والقلب الشفاف الذى كان متسعا للجميع. تَخطَفَ الموت من بيننا فنان جامع شامل لكل أبواب الفنون، ومرفد لكل روافد الثقافة، له في كل باب منها بصمة لا تمحى، وأثر لا يزول، ومشاركة لا تنسى؛ فهو الإعلامي الفذ، والفنان المبهر، وصاحب القلم الرصين، والرسام المبدع، والممثل الكبير، والشاعر المفوه، ومن قبل ذلك كله الإنسان بما تحويه الكلمة، ترك إرثًا هائلا من أعماله لوطنه، ومن تعاملاته ومعاملاته لكل أصدقائه ومحبيه.

لم يحتمل القلب الحنون الشفوق الرقيق؛ الذي أرهقه صاحبه ببذل المحبة، ونشر المودة، وفيض جميل المشاعر، والسعي لنشر الثقافة؛ فخضع لعملية جراحية في المملكة الأردنية منذ سنوات، ليرمم أطلال قلب اعتاد بذل الود وحسن المعشر وكريم الصحبة، وامتلأ بحب الأوطان، ومنذ أيام لم تحتمل بقايا قلبه الفياض بالخير، فخضع لعملية «قلب مفتوح» بمستشفى عرعر ، ليكون الرحيل من هناك، وبينما هو ممد على سرير المشفى، والقلب أوهنه الألم؛ يطمئن أصدقائه وأحبائه «ما فيني إلا العافية»، فقد كان هذا ديدنه، يحمل هموم كل من حوله، ولا يود أن يشغل أحد عليه، فرحم الله نفسًا فياضة بالخير، كريمة في العطاء، مرهفة المشاعر، رحم الله أبا فارس.

رزقني الله جيرته فترة من الزمن، عندما كنت أسكن إلى جواره في مخطط (ب) بطبرجل، فكان رحمه الله نعم الجار، وخير الصديق، ومعين من الثقافة الجامعة التي تبهرك مع بداية أي حوار أو نقاش يجمعك به، فضلًا عن تواضع ملفت، وأدب جم، وحرص على إفادة الآخرين، ويعلم الله لم أرى منه - فترة جيرتنا - إلا كل خير، فقد كان سباقًا للصلاة، لا جماعتها طالما كان في بيته، فزاعًا لمن احتاجه من جيرانه، كريم اللقاء، بشوش المحيا، لا تلتفت إليه إلا وترى الابتسامة الصافية ترتسم على محياه، والكلمة الرقيقة الحانية تخرج من بين شفتاه.

كان - رحمه الله - مجمع فن متحرك، وأول فنان (ممثل) في منطقة الجوف على الإطلاق، فقد كان - رحمه الله - الرسام صاحب الريشة التي ترسم بعمق، فتجده قد حمل لوحاته بين خطات ريشته الكثير من المعاني التي تنطق بها لوحاته ورسوماته، وهو الشاعر الذي يدون الشعر العذب، وينظم الأحاسيس، ويشعر من الكلمات والمعاني ما يحرك الفؤاد، ويطرب النفس، وهو الكاتب الذي امتلك قدرة النثر والكتابة، وهو المسرحي القادر على تقديم فن هادف يحمل القيم وينشر الفضيلة، وهو الممثل الذي يعد من رواد التمثيل في منطقة الجوف خاصة والمملكة العربية السعودية عامة بما قدمه من أعمال تلفزيونية كثيرة.

فمع «الفراش منفاش» كانت بدايته على طريق الفن مؤلفًا ومخرجًا وبطلًا للعمل في أحد مدارس طبرجل، وفي «عادات وتقاليد بدوية» كانت انطلاقته نحو العمل التلفزيوني، وجاءت مرحلة النضج الفني مع مسلسل «مطلع النور»، و«زمن المجد»، وظهر كشاعر في مسلسل «متعب» بقصائده الشعرية، وكانت نقلته الفنية في دوره مع شخصية «هاني الناظم» مع مسلسل «وينك يا درب الغنيمة»، وذاع صيته مع مشاركته في اغلب أجزاء مسلسل «طاش ما طاش»، وظهر تميزه كأحد رواد فن التمثيل في المملكة العربية في أدواره في مسلسل «كلنا عيال قرية»، ومن بعده «غشمشم»، ومسلسل «خلك معي».

وكانت لريشته كرسام ابداعات كثيرة، كان آخرها لوحته المبهرة في رسم الطبيعة وقد كانت الطبيعة عشقه المفضل عنونها بـ «إطلالة من داخل كهف غار». ولأنه من رواد الفن التشكيلي في المملكة فقد قدم ورش عمل في الفن التشكيلي خصصها عن رسم الطبيعة بألوان الكريلك، ونشرها التلفزيون السعودي، وصمم للشعراء أغلفة دواوينهم.

وكتب الشعر رحمه الله، فكان من فحول الشعراء، فاهتمت الصحف بنشر نظمه، وضجت ندوات ساحات الثقافة والابداع بإلقاء شعره.

عشق -رحمه الله –الجوف وأهله، وتمنى لها الرفعة، والازدهار، وعمل على ذلك جهده، وسجل بنظمه فخره أنه من أبناء الشمال فقال:

ايــــه أبـــــدوي يا بــنت والــــراس عــــــالي = عزه وشهامــه وأنتخـــي ساعـــــــة الكــرب

أنا شمـــــالي وأتـنـفــــــــس شمـــــــــالي = ماستنـشـق النسمه من الشــرق والغـرب

ماقلـــــد الموضــــــــه على كــل حــــــــالي = ولا حلـق بشكلـي غـــبا خـــــارج الســـرب

أمشي من الطـنخــــه أمـــــــيل عقــــــالي = رزين وازن خطـــــوتي وأعــــــرف الــــــــدرب

من حقــــي أفخـــــر وأتبــاهــــى بحـــــالي = مسلـم سعـودي وأنتــمي لاصــل العــــرب

وعمل جاهدًا على نفع الجوف وشبابها، وتبنى الكثير من المواهب الشابة بها، وقدم لهم العون والمساعدة الفنية اللازمة، وأفاض عليهم من خبراته، وأسس - رحمه الله – «فرقة الجوف للفنون المسرحية»، والتي عمل على ضم شباب الجوف ممن يمتلكون الموهبة إليها لتمثل الجوف في فعاليات «المهرجان الوطني للتراث والثقافة» المعروف بـ «مهرجان الجنادرية» بالرياض، وشارك – رحمه الله – في تأسيس «جمعية الثقافة والفنون بالجوف»، وعمد إلى إنشاء قسم للمسرح بها، يهتم بالمواهب الشابة، ويعمل على تقديم أعمال تظهر ثقافة الجوف وأهله. أذكر أنه زارني مرة في بيتي واقترح علي أن ننشئ في «ثلوثية الدبوس» مسابقة للأفلام القصيرة تكون جوائزها لثلاث مراكز تحفيزًا للإبداع والمبدعين في الجوف، ولم يؤجل هذا المشروع إلا نزول «جائحة كورونا»، فأجلناه إلى ما بعد الجائحة، وكان القدر أسبق إلى الرائد أبي فارس رحمه الله.

ولم تحد اهتماماته - رحمه الله – حدود، فقد انشغل بوطنه العربي ككل، فنجده سخر فنه، وأشغل قلمه، وأعمل ريشته، في أن ترسم هموم الأمة بأسرها، فنجده يتابع سيرة ومسيرة باذل خير في مصر الشقيقة، طبيب سموه «طبيب الغلابة»، رأى أنه يجمع بينهما خصيلة حب البذل، وإرادة العطاء، فتفاعل نظمه بخبر وفاة الرجل، ودونت ريشته الحدث في لوحه برسمه وشعر أحاسيسه فقال:

إلى جنة الخلد يا طبيب الغلابه = قل للغلابه يا طبيب الغلابه

با صدق دعاهم قلهم لا يخلوك = يا كثر غيرك بالتخصص تشابه

لكن بطيبك يا الوفي ما يجاروك = عندك ما يفرق فولها عن كبابه

تجوع من شأن الغلابه إلى جوك = ------------------------

وأجدني أقتبس كلماتك أبا فارس لطبيب الغلابة فأرددها لك؛ فوالله كنت أنت كذلك – فيما نعلم – والله حسيبك، فقد كنت طيبًا في تعاملك، طبيبًا في علاجك للخل، رائدًا في ثقافتك ورغم ألم الحزن ومرارة الفقد فلن أقول وداعا «أبا فارس» لأنك لم تفارقنا أو تتركنا، بل مازلت تعش بيننا، بأحاديثك الطيبة وروحك المرحة، وقوة صبرك ودماثة خلقك، وتحملك آلام قلبك الموجوع، ومواجهة محنة المرض بقلب المؤمن الصابر والراضي بقضاء الله وقدره، باق بيننا بما خلفته من دعم للثقافة بكل أبوابها، من فن مرسوم ومكتوب ومقروء ومؤدى..

والله يا «أبا فارس» إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، وإنا لفراقك لمحزونون، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، فاللهم ارحمه، ووسع مدخله، وأحسن فيه العزاء..

وإنا لله وإنا إليه راجعون..


كاتب وباحث في التراث والتاريخ
محافظة طبرجل – ص.ب.(103)
mailto:[email protected]
mailto:[email protected]



image
حديث ودي للكاتب مع الفقيد

image
في إحدى النقاشات الثقافية

تعليقات 0 إهداءات 0  125
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:21 صباحًا الأحد 4 جمادي الثاني 1442 / 17 يناير 2021.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET