• ×

11:32 مساءً , الأربعاء 8 رمضان 1439 / 23 مايو 2018

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


"الحيزان" الليلة أخر ليالي الشبط وغداً السبت 10 فبراير ٢٠١٨م أول أيام السم والدم والدسم

التاريخ 1439-05-23 10:38 مساءً
الجوف - نبض الشمال :
 
تحدث خبير الطقس والظواهر الطبيعية الأستاذ نزيه الحيزان قائلاً : اليوم الجمعة ٩ فبراير ٢٠١٨م والليلة هي أخر ليالي نوء الشبط أخر ليالي منزلة البلدة واليوم هو ثالث يوم من أيام "بذرة الست" وغداً السبت بمشيئة الله تعالى بداية دخول نوء العقرب وفيه الثلاثة أيام المتبقية من "بذرة الست" وفيه كذلك ثلاثة منازل وهي ( سعد الذابح – وسعد بلع – وسعد السعود).

ومن اهم سمات العقرب هي /
اشتداد البرد القارس في آخر ثلثها الثاني ، الذي قد يحصل منه أضرار .
– تخف حدة البرد في نهاية الثلث الأخير من نوء العقارب.
– جريان الماء في عود الشجر .
– ملائمة الجو لغراس ، وزراعة جميع الأشجار ،والخضروات.
– نزول المطر بكثرة ( بإذن الله تعالى ) .
– انتهاء فصل الشتاء ، ودخول فصل الربيع واعتدال الجو في الثلث الأخير من أيام العقارب .
– اخضرار الأرض .
– تصويت الطيور .
– كثرة العشب .

- وقالت عنها العامة /
( إذا دخلت العقارب ، صار الخير قارب )
وبما أن ( نوء العقارب ) يشتمل على ( ثلاث منازل ) ، والمنزلة الأولى منهن هي منزلة ( سعد الذابح )
وهو عبارة عن نجمين غير نيرين ( خافتين )
ويقع بالقرب من النجم الأعلى منهما نجم صغير ، يقال إنها شاته التي يذبحها ،
لذا فقد وصف العامة دخول تلك المنازل الثلاث
بعملية ذبح الشاة ( سم ) ، وسلخها ، وتقطيع لحمها ( دم )، ومن ثم طبخه ، وأكله ( دسم ) .

- الموقع/
يقع بين منزلة ( البلدة ) وبرج القوس غرباً ، وبين منزلة ( سعد بلع ) في برج الدلو شرقاً
جنوب خط الاستواء الفلكي
وأفضل وقت لرؤيته مساءاً في فصل الصيف في شهر آب ( أغسطس ).
وفي فصل الخريف ، في شهر أيلول ( سبتمبر ) .

-وقت دخوله/
تنزله الشمس ظاهرياً بداية من يوم 10 شباط ( فبراير )
لنهاية يوم 22 شباط ( فبراير )
لمدة ( 13 يوماً )
وهو سادس منازل فصل الشتاء .

-المميزات الفلكية/
هو نجمان غير نيرين ( خافتين ) ، من القدر الثالث بينهما في رأي العين قدر ذراع ، أحدهما مرتفع في الشمال والآخر هابط في الجنوب وبقرب النجم الأعلى منهما نجم صغير ، يقال إنها شاته التي يذبحها لذا أطلق على تلك المنزلة اسم ( سعد الذابح ) .

ونجمي ( سعد الذابح ) جزء من مجموعة نجوم ( برج الجدي ) الذي تكون نجومه شكل مثلث مقلوب ، رأسه إلى أسفل ( جهة الجنوب ) منبعج إلى الداخل في قاعدته ، وفي زاوية المثلث الغربية منزلة ( سعد الذابح ) .

وأغلب نجوم هذا البرج خافتة ، غير بارزة ، ولا ساطعة ، إذا ما قورنت بجاراتها القوية ولا تزيد عن القدر الثالث . وتوجد فيه حشود نجمية هائله سميت نجوم هذا البرج باسم الجدي ، منذ عهد الكلدانيين ، والبابليين ، واليونانيين والرومان ، والفرس ، ثم العرب .

ولقد رسموها في أطالس النجوم ، على صورة مخلوق له رأس جدي ذو قرنين ، وله مؤخرة سمكة ويقطع قاعدته في الجهة الشمالية مدارالبروج .

*المظاهر الطبيعية/
– يقوى فيه شدة البرد .
– يتكدر الجو .
– أشعة الشمس تكون حارة
ويصعب الجلوس في المكان الذي يصيبه حرورها كثيراً
بينما المكان الذي لا تصيبه أشعة الشمس ( الفيء ) يكون بارداً .
– يبلغ فيه متوسط درجة الحرارة الصغرى ( 7 درجات مئوية ) .
– ودرجة الحرارة الكبرى ( 21 درجة مئوية ) .
– يبلغ طول النهار في أوله ( 11 ساعة و 9 دقائق ) .
– يبلغ طول الليل في أوله ( 12 ساعة و 51 دقيقة ) .
– يستمر النهار بأخذ خمس درجات ( 20 دقيقة ) من الليل
حتى يبلغ طوله في نهاية منزلة سعد الذابح ( 11 ساعة و 29 دقيقة ) .
– وابتداءاً من اليوم الخامس من ( منزلة البلدة ) مروراً بمنزلة ( سعد الذابح ) حتى اليوم الأول من(منزلة سعد بُلع ) يكون وقت دخول فرض صلاة الظهر قد بلغ أقصى مدى له في التأخر وقت الظهيرة ، طوال العام.
– تبيض سباع الطيور .
– يكثر فيه العشب .
– يجري الماء في عود سائر الأشجار ، ويصعد إلى فروع الشجر .
– يورق فيه الخوخ ، والرمان ،والمشمش ، والتوت ، واللوز .
– ينضر فيه عود التين .
-يثمر شجرالأترج ( الترنج ) .
-يكثر الكمأ ( الفقع ) إذا تقدمها مطر في نجوم ( الوسم ) ولو كان المطر قليلاً
– تكثر الجرذان الصحراوية .
– يكثر طلع النخيل .
– تستمر في أيامه الأولى الثلاثة ، أيام ( بذرة الست )
الصالحة لغرس الكوسة ، وجميع الأشجار .

المظاهر البشرية/
– سادسة منازل فصل الشتاء .
– المنزلة الأولى من منازل نوء ( العقارب ) .
– يعرف عند العامة باسم ( العقرب الأولى ) .
– يقطع فيه جذوع النخيل .
– ينهى فيه عن قطع النخل ، والأشجار ؛ حتى لا يسوس ، وينخر .
– بداية تلقيح النخيل .

ويزرع فيه /
فسائل النخيل ، البرسيم ، البطيخ ، والشمام ، الخيار ، والقثاء ، الكوسة ، الذرة البيضاء والذرة الصفراء
القطن ، الباميا ، واللوبيا ، الملوخية ، السبانخ ، الرجلة ، النعناع ، والكراث ، الفول السوداني
قصب السكر ، العنب ، الباذنجان ، القرعيات ، كافة الخضروات وكافة أشجار الفاكهة .
ويلاحظ عند غرس الأشجار دائمة الخضرة
– التي لا تسقط أوراقها في الشتاء –
أن يكون غرسها بعروقها ، وترابها ، مثل :
النخيل ، الأترج ( الترنج )، البرتقال ، الليمون ،المندرين ( اليوسفي )
أما الأشجار التي تطرح أوراقها مثل :
العنب ، الرمان ،التين ، المشمش ، والخوخ
فتؤخذ أغصانها الرطبة

– بدون تربة –
وأما الأغصان اليابسة فغير صالحة للغرس .

ومن أقوال العرب فيه:
"إذا طلع سعد الذابح ؛ حمى أهله النابح ، وتصبح السارح وظهرت في الحي الأرايح".


تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 490
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:32 مساءً الأربعاء 8 رمضان 1439 / 23 مايو 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET