• ×

04:49 مساءً , الثلاثاء 6 جمادي الأول 1439 / 23 يناير 2018

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


بدأ حياته بـ"3" قروش..

"بابكر" ملياردير سوداني وصل للغنى على ظهر حمار

التاريخ منذ أسبوع 03:39 مساءً
وكالات - نبض الشمال :
 
رحلة الثراء تبدأ من على ظهر الحمار، كلمات يمكن أن تُلخص مسيرة رجل الأعمال السوداني، بابكر حامد موسى، الذي تُوفي أمس السبت، بمستشفى بالعاصمة الأردنية عمَّان.

ووفق ما ذكر موقع "سبوتنيك"، فإن رحلة "بابكر" لجمع الأموال والوصول للقب المليونير، بدأت بـ 3 قروش، باع من خلالها "الليمون"، ونقل نشاطه بعد ذلك إلى تجارة العملة.

وولد رجل الأعمال والملياردير السوداني بـ" ود الجبل" بمنطقة الجموعية، لأسرة لا تمتلك الأموال، ولم يذهب بعيداً في الناحية التعليمية، حيث توقفت مسيرته عند الحصول على الشهاد الابتدائية.

بدأ " بابكر" حياته التجارية منذ الصغر، وبمجرد امتلاكه لـ 15 قرشًا، اشترى بها حمارًا، لنقل البضائع.

كان بابكر من التجار المتجولين، الذين يسيرون في الشوارع لبيع بضاعتهم، وقد تاجر "ود الجبل" في كل شيء يمكن أن يُكسبُه المال.

أما الانتقال من التجارة في الشوارع إلى التجارة في العملة، فيذكره الملياردير السوداني الراحل في حوار سابق، بأنه حين وصل إلى ميدان الأمم المتحدة بالخرطوم لكي يفرش بضاعته، فتعرض للمضايقات، ففتح بقالة لمدة عامين.

واتجه بابكر بعد ذلك إلى تجارة العملة، مع دخول صرافات العملة الأجنبية في البلاد في السبعينيات، دخل "ود الجبل" هذا المجال، وأنشأ صرافة خاصة به، ولم يستمر فيها لأن السلطات أوقفت عمل الصرافات، فعاد إلى تجارته الأولى.

وأنشأ بابكر شركة باسم "بابكو" ثم أخرى باسم "ود الجبل"، لكن ثروته الحقيقية تكونت من التجارة في العملة.

وتعرض بابكر للقبض أكثر من مرة، بسبب تجارة العملة، منهم مرة لمدة 18 يومًا في بداية حكم الرئيس عمر البشير، حتى إنه اشتكى إلى رئيس الوزراء صادق المهدي.

ووفق تصريحات نقلها موقع "سودانيز أون لاين"، عن "بابكر"، إن الحكومة كانت تقبض عليه، ولم يتركوه إلا عندما تأكدوا أنه "زول كويس".

وأضاف إنه ليس لديه أي مصلحة مع الحكومة، وقام ببناء مستشفى ومدرسة.

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 94
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:49 مساءً الثلاثاء 6 جمادي الأول 1439 / 23 يناير 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET