• ×

04:04 صباحًا , الأحد 4 جمادي الأول 1439 / 21 يناير 2018

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


في لقاء خاص مع عطاالله الجوادله نائب رئيس مجلس إدارة الهجن بطبرجل : أقولها بكل ثقة سباقات ميدان مقيض الهجن بطبرجل تفوق مثيلاتها في دول الخليج العربي

التاريخ 1436-12-02 02:03 مساءً
 لقاء وحوار : سعود الحوام - نبض الشمال :

أعزائنا الكرام كان لنا هذا اللقاء مع نائب رئيس مجلس إدارة ميدان الهجن في طبرجل سعادة الأستاذ/عطاالله بن سعيد الجوادله :

س) نأمل إعطاؤنا نبذة عن المهرجان ككل في بداية هذا اللقاء؟
ج) أولاً أحب أن أرحب بكم أجمل ترحيب ونتشرف بوجود الإعلاميين الذين يحتاجهم المهرجان لإيصال رسالته للجميع هذا أولاً ، وبالنسبة للإجابة على سؤالك فالمشاركين من ملاك الإبل فبنسبة (70%) هم من خارج المملكة من دول الخليج العربي (قطر ، الإمارات ، الكويت ، عمان) والعدد المتواجد في الميدان يفوق (8000) رأس من الهجن ، والعدد المشارك بالسباق في فترة السبق الاولى كانت للذكور المفاريد تجاوز العدد (350) قعود هذا في اليوم الأول ، أما في اليوم الثاني أكثر من (440) بكرة الإناث (المفاريد) ، واليوم الثالث هي (للحقايق اللقايا) تجاوز عدد الأشواط أكثر من (20) شوط كل شوط لا يقل عن (22) رأس لليوم الثالث من الإناث والذكور ، أما الشوط الرابع فهو يشتمل على سن (الجذعان واللقايا) يفوق عددها (250) ، وأما اليوم الخامس المخصص (للحيل والثنوات) فهو عبارة عن (12) شوط وهي الختامية والعدد فيها يتجاوز الـ(150).

س) كم عدد الأشواط؟
ج) عدد الأشواط بالنسبة لليوم الأول (20) شوط للذكور (القعدان) ، واليوم الثاني (22) شوط للإناث (البكار) ، واليوم الثالث (الحقايق) 20 شوط واليوم الرابع (16) شوط ، واليوم الخامس (16) شوط أيضاً.


image

س) بالنسبة لملاك الهجن وبخاصة من أبناء الخليج هل وجدوا إختلاف عما لديهم هناك وبخاصة أنهم يمكثون لأكثر من ثلاثة أشهر وما الذي يميز هذا الميدان عما سواه؟
ج) منذ تأسيس سباقات الهجن بشكل رسمي بدول الخليج وبخاصة فترة الثمانينات ميلادية ومناخ دول الخليج الحار وما تعانيه الإبل هناك بسبب إشتداد درجة الحرارة خلال فترة الصيف ولكون مالك الإبل يحرص على إبله أن لا تشعر بالتعب بسبب حرارة الشمس الملتهبة كان عدد كبير منهم يقوم على نقل إبله للطائف بالسعودية وقت المقيض والفترة أربعة أشهر كمقيض وهذا بشكل سنوي للكثيرين خلال تلك الفترة لمدة ثلاثون عاماً ، ولكون أن درجة الحرارة تقل بطبرجل بنحو "3" درجات عن الطائف وهذا يلمسه الجميع فضلاً عن تضاريس الأرض كون طبرجل أرضها منبسطة وسهولها واسعة وبالقرب من المشاريع الزراعية المختصة بالأعلاف أعطى كل ذلك سمة وأهمية بالغة لموقع طبرجل كمقيض معروف ، فضلاً عن كون "العزب" الكبيرة في الطائف يكلف صرفها ما يفوق الـ(300) ألف ريال شهرياً وهذا مبلغ باهض بالنسبة لملاك الإبل أي عندما يمكث ثلاثة أشهر فترة المقيض سوف تكلف عليه ما يفوق (900) ألف ريال قرابة المليون ، أما لدينا ولله الحمد والشكر بالإضافة إلى ما ذكرت من مزايا فالماء تجده بوفرة كبيرة في شيبه بطبرجل وهذا عادة ما لايتوفر في مواقع أخرى يصعب على صاحب الهجن تأمين المياه بشكل دائم ، وأنا أعرف صاحب هجن يذهب بإبله للمقيض بالطائف منذ أكثر من (15) عام فعندما جاء إلى هنا قام بعمل مقارنة بسيطة فقد كان يكلفه علف البرسيم (120) ألف شهرياً بينما هنا لم يكلفه العلف ما قيمته (3000) ريال ومن هنا تلاحظ الفرق الشاسع وقد تأسف كثيراً لسنوات مضت قبل مجيئه إلى هنا وهذا بسبب وفرة الأعلاف لكون المنطقة منطقة مشاريع زراعية بالإضافة إلى أن المياه تم إيصالها عبر مواسير إلى جميع "العزب" بميدان شيبه وهذا جهد يشكر عليه سعادة رئيس مجلس إدارة هجن طبرجل الأستاذ إبراهيم الهران حيث يقوم ملاك الإبل بسقاية إبلهم بكل سهولة ويسر بالإضافة لإيصال التيار الكهربائي ، وأيضاً تم ترسية المناقصة من قبل البلدية جزاهم الله خيراً وعلى رأسهم سعادة المهندس/ سميحان الشمري بسفلتة ورصف وإنارة كامل موقع مقيض الهجن بطبرجل.

س) بالنسبة للجمهور هل ترون أن هناك شعبية كبيرة لهذه السباقات لدى عامة الناس هنا؟
ج) نعم هنالك إهتمام بالغ من قبل أبناء المنطقة والمملكة ودول الخليج قاطبة لهذه السباقات وهي تحظى بإهتمام بالغ من الجميع.

س) بما أنك شاركت بالعديد من المهرجانات والسباقات داخلياً وخارجياً بدول الخليج العربي ما الذي ترى أنه لا يتوافر بمهرجان مقيض طبرجل؟
ج) نعم نحن نعاني من عدة نواقص منها على سبيل المثال أن المضمار بحاجة إلى سياج حديدي حديث بالإضافة إلى دعم مهرجان المقيض مادياً بشكل أكبر كي يستطيع إستقطاب العديد من المناشط التراثية ، وأكاد أجزم وأقولها بكل ثقة أن سباقات ميدان مقيض الهجن بطبرجل تفوق مثيلاتها في دول الخليج العربي وهذا ليس كلامي أنا بقدر ما يقوله جميع ملاك الهجن الذين شاركوا بالعديد من المناسبات في عدة دول لا من حيث إعتدال الجو ولا من حيث أرضية الميدان وبرودتها والتي تختلف إختلافاً كلياً عن جميع الميادين الأخرى ، وكما أسلفت توفر الأعلاف بسعر زهيد ووفرة المياه وجميع المقومات متوفرة ولله الحمد.


image

س) هل توجد ملاحظات من قبلكم أو من قبل ملاك الإبل؟
ج) الحمد لله لا توجد أية ملاحظات ، إلا أنني أود أن أوجه رسالة لسيدي صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن بدر بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف حفظه الله وهو الداعم الأساسي والأول لكل الميادين بالمنطقة مفادها هذه الرسالة أن ميدان طبرجل بحاجة مُلحة إلى إلتفاتة من قبل هيئة السياحة والتراث لأن ميدان الهجن بطبرجل فرصة لإستقطاب السياح ممن يعنون بهذه الرياضة العريقة للمنطقة بالإضافة إلى الجهات والمؤسسات ذات الصلة.

س) بالنسبة لـ"عِزب" الهجن هل هي مهيأة من الأساس وثابتة وجاهزة أم ماذا؟
ج) تم إنشاء مخطط جديد تجاوزت القطع فيه أكثر من (250) قطعة هذا فضلاً عن الموزعة سابقاً والتي كانت بشكل عشوائي في السابق وتحتاج إلى تنظيم من جديد في حين التي تم توزيعها حديثاً فهي إن شاء الله ستفي بالإحتياج لملاك الهجن المنضمين حديثاً من داخل المملكة وخارجها.

س) نود كلمة أخيرة تقولها في نهاية هذا اللقاء؟
ج) أولاً أشكركم وبيض الله وجيهكم على ما قمتم به من تغطية فاعلة لكامل فعاليات المهرجان وما حضوركم وجميع زملائكم الإعلاميين إلا نجاح لهذا المهرجان الذي يمثل موروث الأجداد فنكرر لكم الشكر على تغطيتكم لكامل نشاطات هذا المهرجان.





تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 5241
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:04 صباحًا الأحد 4 جمادي الأول 1439 / 21 يناير 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET