• ×

06:29 صباحًا , السبت 10 ربيع الثاني 1441 / 7 ديسمبر 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1436-05-05 08:56 مساءً
عنصرية الدعوة .. أُحِبُ الصالحين وَلستُ مِنهم ْ
عنصرية الدعوة .. أُحِبُ الصالحين وَلستُ مِنهم ْ


خدوش ولكن ثمة ضوء :
شاب مستهتر مُشمر عن ساعديه قابضاً سيجارته أو گما نسميه( عربجي ضايع ) حينما نراه نكسر معالم الخير في ملامحه ولكن ننصدم بمجرد رؤيته يدعو للإسلام أحد العمالة بعفوية أو يُهدي كُتيب لأحد الماره أو يُميط أَذاً ويساعد محتاج أو أنه يأتي ملهوف لحضور بعض الندوات.

خدوش ولكن ثمة ضوء :
فتاة طائشة تَرمي أحمالها بأحضان الفتن وتبتسم للموضات متشوقةً للفن المزعوم وتركُض خلفَ المُلهيات لكن نتعجب حينما نراها شامخة بوقوفها بين يدي الله للصلاة أو تحافظ على اذكارها أو تصاحب الصالحات المتسترات تارة والغير ملتزمات تارة أخرى أو أنها رغم طيشها لا تُلوث لسانها بالغيبة أو العكس.

▫أنقذونا ▫
لماذا حينما نرى أولئك يحبون الدعوة إلى الله والصالحين ويفعلون من الخير الكثير نستنكر ذلك منهم ونرى أنه لاحق لهم بالدعوة لذنوب اقترفوها هي ليست سبب بأن يحرِموا أنفسهم من هذا الخير الذي ربما كان سبباً في غفران ذنوبهم .
لماذا نكسر تلك القوارير من هؤلاء الفتيات بالتحطيم دون تلميعُها ونطفئ نور أولئك الشباب الخيّر؟
لماذا نُقلل مِن شأنهم ونرميهم بسهام تؤلمهم بِمجرد قيامهم بعملٍ صالح ونقول لهم أنتم "لستم أهلاً لذلك" على الرغم من أنه لا يقتصر على شخص دون الآخر
فالدعوة ليست لأهل العلم فقط فكثير من الأُميين أشعلوا أضواء خيراتهم على قلوبنا وكفانا فخراً وعزاً بذلك خير الخلق محمداً عبد الله ورسوله يامن كان ومازال سراجاً وضاء نستنير من دعوته.
دعوا كل إنسان يفعل الخير في أي مكان ومتى ما شاء دون حبسهم في دائرة الذنوب لعلها تكون المنجية واوقفوا لجام ألسنتكم عليهم فـ الله يحب العبد التائب الذي لا يستصغر العمل وإن قل فمن نحن لِنُقيّم إن كانوا أهل لذلك أم لا!
إنتشلونا من وحل المعاصي لنستطيع التعلم منكم وننتشل الآخرين مما كنا عليه سابقًا ولا ترسموا لكم صورة أمام أعيننا تشوه جمالكم
( أصبحنا نمارس تلك العُنصرية كـ عنصرية كثير من الأشياء الملموسة ) ...
واقعٌ مُر !

أميرة الشراري





تعليقات 3 إهداءات 0
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • 1436-05-06 10:53 صباحًا ام نادر :
    الاخت اميره من الكفاءت المتميزه والرائعه ومقالها روعه وتستحق التقييم واسال الله التوفيق لها
  • 1436-05-06 10:59 صباحًا ريم الشمال :
    مبدعه الاخت اميره

    مقال جميل وبادره طيبه


    والشكر للقائمين على الصحيفه لهذا المقال الرائع
  • 1436-05-07 01:45 صباحًا أميرة الشراري :
    حياكم الله أخواتي الفاضلات :

    والروعة هذا المرور المبارك وشاكرة لكن هذا التحفيز
    لما له من الأثر على نفوسنا.

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:29 صباحًا السبت 10 ربيع الثاني 1441 / 7 ديسمبر 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET