• ×

08:44 صباحًا , الأربعاء 21 ذو القعدة 1440 / 24 يوليو 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1436-04-27 09:08 مساءً
"مهرجان الصقور في طريف"
"مهرجان الصقور في طريف"

مهرجان الصقور من المهرجانات التي استبشرنا منذ سنوات ان يكون من انجح المهرجانات المناطقيه خاصة انه يعنى بهواية سعودية بل خليجية يعشقها الكثير من هواتها وكانت الانطلاقة الأولى في مهرجان الصقور في جابي غرب حزم الجلاميد وكان باشراف من الهيئة العامه للسياحه بالرياض وكنت أحد اعضاء اللجنه الرئيسية التي يرأسها الدكتور النشط علي العنبر ، ورغم أن المهرجان في نسخته الأولى المتواضعة إلا أنه سجل نجاحات جيدة من خلال برامج المسابقات والسوق الشعبي والفنون الشعبية وعرض للأدوات المستخدمة في هواية قنص الصقور ، إلا ان المهرجان توقف لعدة سنوات ثم عاود الاستمرار بتنظيم أفضل ومشاركة من بلدية محافظة طريف واستخدمت التقنيه الحديثة في لجان التنظيم والسباقات.
ثم جاء المهرجان مرة ثالثة وبتطوير أكثر وأعتقد بمشاركة من الهيئة العامة للسياحة بالمنطقة والبلدية وعدد من الجهات الاخرى وبإشراف عام من المحافظة ، ثم توقف المهرجان مرة اخرى .. من هنا أود في بداية حديثي أن اشير لعدد من الأمور التي لعلها تسهم في الوصول الى دراسة مستفيضة تضمن نجاح المهرجان في التقدم بخطوات ثابتة ليكون مهرجان وطني تراثي يعنى بثقافة رياضة القنص التي نعشقها جميعا لجمالهاوكثرة محبيها في المملكة والخليج والمنطقة العربية ، وهذا يحتاج لعدة عوامل تسهم في ذلك ولعلي ابدأ أولاً بثقافة المهرجان المطلوبة من الجميع من خلال التقيد بتعليمات الجهات الاشرافية والامنية والاجتماعية والسياحيه والشبابية وأن يكون الهدف لدى الجميع متابعة الفعاليات التي اوجدت لخدمة الجميع في كرنفال ترويحي منوع وان تكون المشاركات في محيط المهرجان فقط ، والذي تقوم ادارة المهرجان وهيئة السياحه من خلاله بإيجاد مقر رئيسي للزوار كما تابعنا في النسخة الاخيرة بمعنى ان نركز على الجانب التنظيمي دون التوسع في الاجتهادات والمشاركات التي تغير مسار المهرجان ، كما ان هناك عامل آخر مهم في اختيار الوقت المناسب بعيدا عن فترات البرد القارس التي تجعل هناك عزوف عن الحضور رغم اني سمعت من بعض المهتمين بالقنص الى الارتباط في فتره معينة خاصة بهدد الطير.
ايضآ المهرجان يحتاج الى خبرات تنظيمية لتوسيع الفعاليات التي تأتي على هامش المهرجان كالسوق الشعبي الخاص بأدوات القنص وجناح الأُسر المنتجة والخيمة الشعبية للفنون الشعبية وسوق شعبي يختص بالمنتوجات الشمالية كالاقط والسمن البري والزبد والمنسوجات الشعبيه كالفراء والسجاد وغيرها، وهذا يحتاج لإستقطاب القطاع الخاص سواء على مستوى الشركات الراعية وهي كُثر بالمنطقة وفي محافظة طريف تحديدا كشركات وعد الشمال ومعادن والاسمنت وغيرها ، او الافراد من اصحاب المهن المختلفة هذا بالاضافة الى ايجاد اجنحة للمتاحف العامة او الخاصة .
كما يتطلب المهرجان ايجاد عدة صالات وبيوت اوربية كبيره لوضع الاجنحة داخلها بالاضافة الى بيوت الشعر الخارجية للحفاظ على هوية المهرجان الشعبيه هذا بالاضافة الى الامسيات الشعرية والمحاظرات الثقافية التي تعنى بثقافة هذه الهواية الجميلة ولعلي هنا اشيد بفعاليات مهرجان الاصواف الاول الذي اقامته هيئة السياحة مشكورة منذ اسابيع في عرعر والذي يوحي لك انك في جنادرية شماليه ،، ومن هذا المنطلق يجب مطالبة القطاع الخاص بدعم المهرجان الاميز مهرجان الصقور في طريف كما ان الهيئة العامه للسياحه مطالبة ايضاً بتفعيل المهرجان ودعمه بقوة ماديآ وتقنيآ من خلال الكفاءات المتخصصة في اعداد المهرجانات ، وهذا الامر مأمول من فرع الهيئة الفاعل حقيقة بتميز في المنطقه كما ان البلدية مطالبة في ايجاد بنية تحتية دائمة للموقع وحقيقة جميع القطاعات ذات العلاقة يعول عليها في الاسهام لنجاح المهرجان ، وقبل كل هذا وذاك يبقى دور المواطن الكريم من خلال التعاون مع الجهات ذات العلاقه والتقيد بالتعليمات العامة التي من شأنها نجاح المهرجان بطريقة تنظيمية تكفل نجاح الفعاليات ..آملين النجاح للقائمين على المهرجان متمنين لهم التوفيق والسداد .
كماان المهتمين بجانب الصقارة والقنص والمقناص وذوي الخبره مطالبون بالمساهمة مع لجان المهرجان في ايجاد افكار جديدة ومسابقات جديدة واستقطاب هواة الصقارة من مختلف مناطق المملكة ودول الخليج العربي وايجاد سوق رائجة للبيع والشراء والعرض ، وحقيقة ان الجميع يتمنى مهرجان مميز هو جدير لاستقطاب جميع شرائح المجتمع افراداً وعائلات وتجار صقاره وعشاق هواية رياضة القنص سواء من المنطقة او من كل مناطق الوطن او حتى دول الخليج العربي .
الجميع يتشوق لوجود مهرجان الشمال الاميز هنا في محافظة طريف مدينة الثلج ومرتع الصقور الحرار والتي يرتادها القناصون كل عام من كل مكان فصحراء حماد طريف تتميز بوجود الطيور المهاجرة بالاضافة الى طير الحماد المقيم ، وقد عرف الحماد بكونه منطقة مفتوحة تعشقها الصقور في مرحلتي الهجرة السنوية للصقور ، وهنا اهمس في اذن مديرفرع السياحة النشط اخي الدكتور برجس حبذا لو تضاف الفعاليات الرائعة في مهرجان الصوف الى مهرجان الصقور بعد استبعاد مايتعلق بالاصواف والتركيز على الجانب القريب من موضوع الصقور كبيوت الشعر والحرفيات وخيمة الشعراء وركن خاص للتسوق ، ايضا هناك عنصر فاعل وهام جدا من عوامل النجاح وهو الاعلام والدعاية والاعلان المبكر عن المهرجان وذلك عن طريق جميع وسائل الاعلام المرئي والمقروء والمسموع والاعلام الجديد ولعل الاهم جانب الدعاية من خلال الاعلانات في الصحف اواللوحات الدعائيه في الميادين والشوارع ليس في مدن المنطقة فقط بل في كل مناطق المملكة وحتى في دول الخليج فالمهرجان بحاجة الى ان يتعدى المناطقية كمهرجان كبير على غرار مهرجانات رالي حائل وعكاظ وغيرها الكثير .

ختمه؛
لابد لنا ونحن نتحدث عن مهرجان الصقور في منطقتنا وفي محافظة طريف الجميلة ، ان نزجي الشكر والامتنان لسمو امير المنطقة الداعم الرئيسي لكل مامن شأنه رقي وتطور وازدهار المنطقة اميرنا المحبوب الامير عبدالله بن عبدالعزيزبن مساعد ، ولسعادة وكيل الاماره الشيخ صالح بن عبدالكريم المحيميد ولسعادة محافظ طريف الاستاذ فارس بن نجر العتيبي والذي اشرف على المهرجان منذ انطلاقة نسخته الاولى ،،،
بقي ان نقول ان هناك قطاعات عاملة فاعله في انجاح المهرجان ويعول عليها الكثير منها هيئة السياحه وامانة المنطقه وبلدية طريف والقطاع الخاص
بل الجميع مطالبون لدعم هذا الملتقى الجميل في ربوع منطقتنا في محافظة طريف الجميلة .. وللجميع تحيه .


خلف بن حمود القاران



تعليقات 0 إهداءات 0
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:44 صباحًا الأربعاء 21 ذو القعدة 1440 / 24 يوليو 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET