• ×

07:04 صباحًا , السبت 10 ربيع الثاني 1441 / 7 ديسمبر 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1436-04-03 11:24 مساءً
تأمّل بعد وفاة الملك عبدالله رحمه الله:
تأمّل بعد وفاة الملك عبدالله رحمه الله:

من أعظم نِعمِ الله عليك وعلى أهل هذه البلاد أن ترى القلاقل من حولنا والفتن تعصف بأهلها هنا وهناك على الحُكم والكراسي
ثم أنت يُتوفىٰ حاكمك وهو رأس الهرم في الحُكم ، فينتقل الحكم بسلاسة وأمن وطمأنينة دون خوف ووجل ، فقد نام من سمع الخبر ليلة البارحة وهو مطمئن لا يخشى صولة ظالم ولا اعتداءً من غاشم .

في العاصمة الرياض التي توفي فيها الملك عبدالله-رحمه الله- لم أرَ في صبيحتها أمراً مخالفا للعادة كاستنفار أمني أو طائرات تحوم فوق رؤوس الناس ، بل إن اليوم كغيره من الأيام الماضية، وسبب هذا بعد حفظ الله يعود لقوة العلاقة بين الحاكم والمحكوم، فللّٰه الحمد.
وهذا اليوم هو يومٌ رُدَّ فيه كيدُ أعداء هذه البلد في نحورهم الذين راهنوا على ما راهنو عليه بعد وفاة الملك... فالحمد لله الذي جعل كيدهم في أمانيهم.



كتبه : بندر بن سليم الشراري

المحاضر في كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- الرياض
٣ ربيع الثاني ١٤٣٦هـ





تعليقات 0 إهداءات 0
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 07:04 صباحًا السبت 10 ربيع الثاني 1441 / 7 ديسمبر 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET