• ×

10:23 مساءً , السبت 30 جمادي الأول 1441 / 25 يناير 2020

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1441-04-15 04:46 مساءً
جائزة الطب والإنسانية العالمية
image

النور في عقولنا، وقلوبنا تنبض بحياة تتجدد بوقوفها مساندةً للإبداع ، والاعتزاز بالماضي المجيد للأمة العربية الاسلامية المتصل في حاضر متميز.

إنها إنجازات عظيمة دائماً في محل الاعجاب، من ذوي الاختصاص والإبداع في شتي المجالات في الحياة الإنسانية بين جميع الشعوب.

و علمياً : كان العرب مثل ابن سينا والفارابي وابن جبير والخوارزمي وابن رشد وابن خلدون ... إلخ يعلمون العالم العربي والغربي، الطب والصيدلة والهندسة والفلك والشعر، وأول جامعة تعرفها أرض أوروبا أسسها العرب في أسبانيا، ومن وقتها أصبح الزي العربي (العباءة) هو لباس التخرج في كل جامعات العالم، وإلي اليوم وقبعة التخرج مسطحة ولليوم أيضاً لأنه كان يتم وضع القرآن الكريم فوقها في احتفال التخرج.

والآن نري أن عمليات فصل التوائم السيامية تتم بأيدي عربية وخبرة عربية سعودية و بلاد الحرمين الشريفين تستضيفها من جميع أنحاء العالم بأمر من ولاة الأمر الكرام و كله دون تمييز للجنس أو الدين أو اللون وتكاليفها الباهضة يتكفل بها بالكرم الجزيل خادم الحرمين الشريفين حاكم دولة الإنسانية المملكة العربية "السعودية العظمى" وولي عهده الأمين.

لذلك أتمني أن تصدر من المملكة العربية السعودية جائزة عربية باسم (جائزه الطب والانسانية العالمية) ، ليضعها التاريخ عالمياً في سجل إنجازات العرب، وكم أود وأتمني أن أول من يتسلم هذه الجائزة ويتشرف بحملها البرفسيور العالمي معالي الدكتور عبدالله الربيعة وفريقه الطبي لفصل التوائم السيامية، إن فريق طبيب الإنسانية العالمي فخر للأمة العربية محلياً وعالمياً، فجزاهم الله خيراً وبارك لهم في علمهم وعملهم.

واللهم اجعلني لنفسي خيراً ، ولغيري نورا ، ولمن حولي أثراً طيبا.

تعليقات 0 إهداءات 0
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:23 مساءً السبت 30 جمادي الأول 1441 / 25 يناير 2020.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET