• ×

06:38 صباحًا , الإثنين 15 صفر 1441 / 14 أكتوبر 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ منذ 6 يوم 02:44 مساءً
عن المُعلم.. كلمات خالدة من ملك عظيم وأُخرى من مؤسس دولة
عند الاشتياق الي رؤية ماضي الزمن الجميل احيانا عليك أن تغمض عينيك لترى في مخيلتك ما هو أجمل من شريط كاسيت الذكريات فالإبداع يتجدد والمعلمون يبنون مجتمعات مستدامة، ولكل مناسبة عزيزة ذكرى يجري الحديث بشأنها في وسائل الإعلام ويجري ذكر منافعها في حياتنا وينوه عنها في وسائل التواصل الاجتماعي.

ولدينا وقفة إجلال لصانعي الأجيال فهم من مفاتيح الخير الذين طوبى لهم، ومعلمونا بهم ترتقي الأجيال وتبني الأوطان، وبهذه المناسبة فإنني أتقدم بالشكر الجزيل وعظيم العرفان دائما إلى أبي فهو معلمي الذي كلما أمر في خِبرةٌ جديدة يبقى أبي معلمي الأول فشكرا لأبي، وأُمي معلمتي الأولى، حيث علمتني حرفي وكلامي وكتابتي و إلقائي، فشكرا لأُمي.

وهناك وقفة إجلال لصانعي الأجيال، وذلك في اليوم الخامس من شهر أكتوبر في كل عام، والشكر والتقدير لكل معلم فالمعلمون هم شموع منير ة في العطاء، وتحية لمن وقفوا فخورين وهم يرون هذا الطالب يتقن، وذلك التلميذ يتقدم دمتم بهمة عالية وحياة شامخة، وفي هذا السياق أذكر بكل اعتزاز (كلمات خالدة من ملك عظيم وأُخرى من مؤسس دولة) فالملك فيصل رحمه الله تعالى، قال : لو لم أكُن ملكا لكنت معلما.. ويقول مؤسس دولة سنغافورة "لي كوان" : (أنا لم أقم بمعجزة، أنا فقط قمت بواجبي نحو وطني فخصصت موارد الدولة للتعليم وغيرت مكانة المعلمين من طبقة بائسة إلى أرقى طبقة في سنغافورة، فالمعلم هو من صنع المعجزة، هو من أنتج جيلاً يُحب العلم والأخلاق بعد أن كنا شعباً يشتم بعضه في الشوارع) هذا وفي اليوم العالمي للمعلم، يسرنا أن نُشارك وزير التعليم لنقول شكراً لكل من بذل جهداً لتمكين أبنائنا وبناتنا ليحققوا رؤية وطننا الغالي.

و مع تمنياتنا لأبنائنا وبناتنا مزيداً من التفوق والنجاح في مهمات مستقبلهم في الحياة العملية، نتمنى أوقاتاً جميلةً للمعلمين والمعلمات.. وتحية ملؤها الحب لمن أدوا الأمانة بأخلاق عالية والله سبحانه وتعالى نسأل أن يرزق فلذات أكبادنا بالمعلم الناصح وأن يرزقنا نحن بالجليس الصالح.. والسلام.

تعليقات 0 إهداءات 0
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:38 صباحًا الإثنين 15 صفر 1441 / 14 أكتوبر 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET