• ×

04:24 صباحًا , الخميس 21 ذو الحجة 1440 / 22 أغسطس 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1440-09-29 09:17 مساءً
الكذب يلبس ثياب الصدق..!
أعشق إبداعات من نظموا ومن نشروا ومن كتبوا، وعندما تمتزج البراعة مع العبقرية تتولد الدرر.. لينهل من معينها طالب العلم والمعرفة، وعندما يذكر خُذلان (وسط الاسفاف) الذي يُحيط بنا من كل جانب أحياناً أحتاج إلى وجود كوز من الماء البارد.! لعله يهوِّن من معاناة نفس بشرية تفاجأة باختلاف المفاهيم، وأحياناً يصعب على الإنسان التعبير برغم وجود ما يريد كتابته ولكن أين المبادئ ؟!، ألا تعلم أنها داخل محفظة جلدية في الجيوب مع المال والألقاب والرُتب للأسف !!.

وفي هذه الأيام من السهل على الأقلام المستأجرة أن تتلاعب بالمفاهيم عند إعداد مقال يُحاول فيه الكاتب أن يجعل (الكذب يلبس ثياب الصدق) عندها لا شك أن الصدق يتوارى خلف أبواب المسبح ويضل في حالة اختباء لأنه يستحي أن يظهر أمام الناس عاريا.!
وكرامة الإنسان غالية، والمحترم لا يلبس إلا ما يعبر عن مكانته وما يحفظ هيبته بين الأنام، ويكون متواضعاً وكلنا من تراب وإلى .. تراب ، وأوهامنا تسوقنا إلى أن نتسابق للبحث عن كنوز من المال نتخيل أنها مدفونة في التراب ..!

فالذكي الفطن الحكيم لا يحكم على الكتاب من غلافه لأن محتواه هو الذي يحدد مستواه الأدبي وقيمته الثقافية بين الكتب، كما أن الدعاية المخالفة لواقع الحال مع الوقت سريعاً ينكشف زيفها و تظهر الحقائق وتتبخر الأكاذيب.! ، فلا تلبث الشائعات والمزاعم أن تذوب وتُعاد الأمور الى أهلها وينتهي كل شئ والمثل يقول (ثوب العرية ما يجمل).! وستبقى الكلمات المبتذلة وعلى نحو ممنهج مثار سخرية من كاتبها بشكل يندى له الجبين، و يأسف لها كل قلب حليم . ولا يصح إلا الصحيح . والزمن الماضي لا رجوع له كما أنه لا يوجد ريموت يستطيع إرجاع الثقة بعد فقدها، ومن الغباء الإفراط في الظن فلا تتحقق الأمنيات لرؤية كهل يحلم بالعودة لمرحلة الصِّبٰا.

تعليقات 0 إهداءات 0
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:24 صباحًا الخميس 21 ذو الحجة 1440 / 22 أغسطس 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET