• ×

05:04 صباحًا , الإثنين 19 ربيع الثاني 1441 / 16 ديسمبر 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1440-03-04 03:12 صباحًا
أن تغرق "غطي" لأجل سكة حديد أمرٌ فيه وجهة نظر..!
ليست هذه المرة الأولى التي تتعرض لها قرية غطي بمحافظة القريات لهذا الفيضان من السيول المنقولة عبر الشعاب القادمة من جهة الأردن، فقد سبق وأن حصل هذا الأمر من قبل، فـ"شعيب باير" هذا "المنفتق الهو" الكبير عندما يسيل لا بد له وأن يخطف معه الأرواح في سنواتٍ مضت ولولا أن قدَّر الله ولطف وتم التنبيه من قِبل حرس الحدود للدفاع المدني بمحافظة القريات لهذا الموج الهادر القادم وهو متحامل ليكتسح ويقتلع كل ما أمامه، لولا لطف الله وأن بادر الدفاع المدني مشكوراً بإجلاء أهالي قرية غطي بالقريات لكانت "علوم وسوالف" لا تسر من تخاذل حول هذا الشأن وأقصد هنا اللجان التي تجتمع بشكل دوري لمناقشة درء مخاطر السيول، هذه اللجان التي طيلة سنوات مضت تجتمع بين الفينة والأخرى ولا أعلم ماذا كان نتاج هذه الاجتماعات على أرض الواقع..!

إجتاحت السيول القادمة من الأراضي الأردنية عبر شعيب باير هذا الشعيب الفحل وشعيب حصيّدة الشرقية إجتاحت قرية غطي لتصبح هذه القرية عبارة عن بركة ماء كبيرة الخارج منها مولود والداخل إليها مفقود، في غضون اليومين الماضيين كان الناس يحبسون أنفاسهم هلعاً بسبب حجز قرابة عشرون عائلة إحتجزتهم مياه السيول وحاصرتهم من كل إتجاه، فأصبحت الجهات المعنية عاجزة عن المقدرة للوصول إليهم، وتم الاتصال بطيران الدفاع المدني تلك الليلة وانتظروا قدوم هذا الطائر المنقذ ولمدة ثمانية ساعات كفيلة بأن تزهق بها أرواح تلك العوائل المكونة من الأطفال والنساء والرجال، إلا أن طائرنا السوبرمان لم يأت فخيّب آمال من يرون فيه المنقذ..! فكانت مبادرة رجال الدفاع المدني بمحافظة القريات هؤلاء الرجال الأشاوس وقد بعثوا بـ"شيول" عملاق يشق عُباب ذلك الموج ليصل إليهم فجاءت بشائر الفرح بإنقاذهم فجر الأحد تمام الساعة 4,30ص، كانت ليلة مريبة مخيفة على تلك العوائل ومن ورائهم أهالي القريات إلى أن نزلت رحمة الله فكان إخراجهم من تلك المحنة.

قبل أن يتم إنشاء سكة الحديد الخاصة بالقطار لم تكُن قرية "غطي" تعهد هذه الإجتياحات من السيول القادمة عبر شعيب باير وشعيب حصيدة الشرقية وما إن إنمسدت هذه السكة بمحاذاة هذه القرية من الجهة الشمالية حتى أصبح الخطر الداهم يتخطف ويتهدد أهالي "غطي" في كل سنة وذلك بسبب سوء التنفيذ والتخطيط لهذه السكك، فالشركة المنفذة تقوم على وضع "عبّارات وعيون" بسعة محددة في مجرى الوادي وهذا ما لا يتماشى والمعايير الدولية في مثل ذلك، ففي الدول المتقدمة التي يتخلل أراضيها سكك الحديد يكون عبر الأودية جسور مرتفعة تنساب من تحتها سيول الأمطار بكل أريحية ودون موانع، أما سكة حديد قطارنا المبجل قامت بحجز مياه السيول فارتدت مباشرة نحو قرية "غطي" فغمرتها المياه بالكامل، موضوعنا ليس أُحجية ولا لغزاً يُحيَّر الألباب "واحد زائد واحد يساوي إثنان" وإما لنعاود فيلم هذا العام والأعوام السابقة فأرواح المواطنين ليست لعبة ولا تدخل في حسبة..!

كما يذكر الجميع كيف إجتاحت مياه الأمطار محافظة القريات من ناحية حي المطار وكيف دخلت السيول منازل المواطنين والمحال التجارية وغرق بعض المركبات وحصول هبوط وتشققات بالإسفلت نتيجة سوء تنفيذ مشروع تصريف مياه الأمطار وكذلك سوء التنفيذ في الإسفلت..!

القريات لا تحتاج إلى عقوم ترابية مغطاة ومليَّسة بالإسمنت للأودية الناقلة للسيول من جهة الأردن، القريات تحتاج إلى إقامة سدود عالية أولاً لدرء مخاطر السيول ثانياً للإستفادة من هذه الكميات الهائلة من ملايين الأمتار المكعبة من مياه الأمطار العذبة التي يتم فقدها كل عام دون الاستفادة منها، فأهالي القريات يستحقون العمل لأجلهم والدولة أعزها الله لم تقصر ولم تألوا جهداً في تذليل كافة الصِّعاب التي تواجه المواطنين في أي بقعة من بلادنا المباركة، فالمهم أن يقوم المسئول عن الجهة المعنية بهذا الأمر بإيصال هذا المطلب الغاية في الأهمية لمرجعه في جهازه الخدمي كي لا يلحقه في الأمر ملامة وكي لا يكون في دائرة المساءلة القانونية في حال وقع ما لا يحمد عقباه لا قدَّر الله حينها لن ينفع الندم..!

- أدناه فيديوهات وصور ناطقة عن الحالة المحكية أعلاه :














image

image

image

تعليقات 3 إهداءات 0
التعليقات ( 3 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • 1440-03-04 09:35 صباحًا ضيف الله :
    سيول بيار ألتهمت لحم سكة القطار ولم يتبقى إلا* عظام السكة
  • 1440-03-04 09:37 صباحًا أحمد :
    مقالك هذا لازم يترجم وينشر.. يا أخي انك تريح ولا تعود هالكتابة*
    • #2 - 1
      1440-03-04 09:22 مساءً ضيف الله :
      خطأ مطبعي اردنا كتابة باير والباقي يفهمه الفاهمون يافهيم
  • 1440-03-04 10:21 صباحًا ضيف الله :
    حمدا لله نحن اهالي طبرجل ليس لدينا خطورة من سكة الحديد لبعدها عنا .
    ولن تزعجنا اصوات الطائرات لبعد المطار عنا.*

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:04 صباحًا الإثنين 19 ربيع الثاني 1441 / 16 ديسمبر 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET