• ×

02:28 صباحًا , الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1440-01-18 04:48 مساءً
أكاديمية ملتقى الأصدقاء بجدة و "إرادة التغيير"
حلم كان يراود كل فرد في هذه الدولة الفتية أن يصل التعليم في مملكتنا الغالية إلى هذا المستوى من الرقي والإبداع، عندما بدأت مسيرتي التعليمية منذ أكثر من 25 عاما كنت أطمح أن نصل في يوما من الأيام إلى ما وصلنا إليه في يومنا الحاضر في التعليم، والحمدلله بعزم وإرادة صادقة من قيادتنا وفقها الله حدث التغيير المنشود في شتى المجالات ومن ضمنها التعليم فقد وصل التعليم في مملكتنا الحبيبة إلى مستويات متقدمة تضاهي أرقى الدول بل وتسابقهم فيه، وأصبح تعليمنا يرتقي ويليق بمكانة الإنسان السعودي الطموح وكان خلف هذا الرقي والإبداع والتفوق رجالا ونساءً نذروا أنفسهم لخدمة العلم والتعليم فبذلوا واجتهدوا وأبدعوا فكراً مستنيراً وتضحية وعزموا على (التغيير والتطوير والتجديد) فكانت الثمرة التي انتظرناها طويلا..

وإن مما جعلني أكتب مقالي هذا وأنا ابن التعليم وأحد الفخورين بهذا الإنجاز والإبداع في التعليم هو زيارتي لأكاديمية ملتقى الأصدقاء بجدة التي تشرف عليها صاحبة السمو الأميرة المبدعة (دعاء بنت محمد عزت) والمتألقة بإنجازاتها وإبداعاتها الفكرية في سماء العلم والتعليم ورعاية الطفولة.

وقد شاهدت في تلك الزيارة كل الطموحات التي يمكن أن نطمح إليها في هذا البلد المعطاء فما كنت أفكر فيه وأرجوه على مر السنوات الماضية وجدته اليوم هنا في ملتقى الإبداع والإنجاز، فأحسست بصدق العطاء وخالجني شعور بالعزة والفخر والارتياح وتبددت المخاوف والقلق الذي كان يساورني بين الحين والآخر، وتيقنت أن في بلدنا ولله الحمد أناس صادقين في عزيمتهم وإرادتهم القوية في التغيير والتطوير ويتجلى ذلك في شخصية صاحبة السمو الأميرة (دعاء بنت محمد) حفظها الله فهي شامخة كشموخ الجبال الراسيات حملت على عاتقها إرادة التغيير فكان لها ذلك، حيث أصبحت أنموذجا يحتذى به وساهمت في تغيير التعليم من التقليدي إلى تعليم متطور مبدع يواكب كل متطلبات العصر الحديث وتجلى ذلك في أكاديمية ملتقى الأصدقاء النموذج الأمثل والأكمل في تعليمنا الحديث.

فشكراً لهذه اليد المعطاءة التي إستطاعت أن تثبت للعالم أننا قادرين على الإبداع والتغيير، كما أنها أثبتت وبقوة وراهنت على قدرة المرأة السعودية في العطاء والمشاركة في التجديد والبناء ورسمت سموها الكريم أنموذجاً فريداً بددت به كل أفكار الجهلاء وأظهرت الصورة الصحيحة بكل جلاء.

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 145
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:28 صباحًا الإثنين 10 ربيع الثاني 1440 / 17 ديسمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET