• ×

09:52 صباحًا , الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1439-05-20 02:59 مساءً
أيا جارة الــوادي..!
أيا جارة الوادي إني أحبك من حب أرضي أعشق هواء موطني وأهيم في تربة أرضي أتغنى بسفوح الجبال القليلة المتناثرة، ما بك ياجارة الوادي أعطيك الوفاء وأهديك الصفاء، وتمنعينني من أقل حقوق الإخاء، كل شيء فيك لي منه جزء مقسوم، كل صوت لك لي منه نصيب مفروض، أيا جارة الوادي أمضينا سنين طوال لك كل شيء.. تظفرين بكل نعيم.. تحصدين الخير العميم.. أيا جارة الوادي امنحيني الحب والعطاء أمنحك كل ما فيني من درر وجواهر .

أيا جارة الوادي ما لي بك تقطعين الورود والثمار، وتتركين لي الفروع والشوك؟! أيا جارة الوادي غنت لي الورقاء يوما فتنفست الصعداء وظننت أني حظيت بحقوق الجوار ! فإذا بك تحتضنين كل ما يخصني لك، وتضمين كل جديد خرج من صدري الى صدرك، أيا جارة الوادي ما بال أبناؤك لبسوا الجديد وتركوا لأبنائي بقايا متناثرة من القديم؟ أيا جارة الوادي كلما غرد طير فوق سمائي غاضك جمال صوته، أيا جارة الوادي لم يبــق لي سوى الهواء الطلق يداعب بنسماته أطراف الوادي الذي أقطنـــه، ولم يكن لك قدرة على جلبه أو تغيير مساره إليـــك.

أيا جارة الوادي أما آن لك أن تستيقظي من سباتك، فنجاحي نجاحك وكل ما بداخلي عائد إليك، الله سبحانه من أودع بي كل هذا الجمال وكل مافيني جزء منك ..فقط .. امنحيني حرية الحياة وأطلقي لجناحيَّ الفضاء لأُعبر عن كل ما بداخلي من إبداع، دعيني أُمارس حقوقي في الوادي الذي أعيش فيه، أيا جارة الوادي أنت الأم التي تحتضنني.. وأنا الإبن البار ..فقط.. إمنحيني حقوقي في الحيـــاة.. أيا جارة الوادي
ســـلام من صبا طــــريف أرّق على رؤو الجبال الشامخات يدقُ.

خـــواطر بقلم / محمد بن حجــــي الشمــــري

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 722
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:52 صباحًا الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET