• ×

03:36 مساءً , الجمعة 4 شعبان 1439 / 20 أبريل 2018

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 1439-04-20 12:51 صباحًا
شيمة كريم ونسل ملوك
أوامر ملكية تحمل في طياتها حفظ كرامة و رغد عيش المواطن ، وتشمل جميع موظفي القطاع الحكومي و المتقاعدين ، وتمسك بزمام الغلاء الجامح الذي يطل برأسه على المنطقة ، وكأن التجار ليسو من ابناء جلدتنا ، وكأن الموانئ ليست بشواطئ سواحلنا ، وكأن الدول لا ترغب بعقد تعاون مع بلادنا، و كأن جميع التجار تحب مصطلح "مالنا" وتنسى مصطلح "ماعلينا" لقد عشنا في التسعينات حرب تحرير الكويت وكانت بصمة الملك فهد رحمه الله واضحة فلم نشهد هذا الغلاء وكان التجار مع الدولة خير رفيق بالمواطن.

وها نحن اليوم نعيش بلسماً ملكياً يوازي الزمن الجميل، ويتلمس حوائج المواطنين ، ويخلص الى أن الملك مع شعبه، والقيادة هي الراعي الأمين لهذا الشعب العظيم.

تدري وش اللي بالخلايق يمشيك = ويحط لك بالناس قيمة وشيمة
طيبك واخلاقك وصادق مباديك = ونفس بشوشة بالتعامل حشيمة
=

هذه الحكم والمدائح تنطبق على ولاة أمرنا ، و البساطة بالتعامل مع مكونات الشعب و تقديراً للضغوطات المتوقعة لهذه النقلة النوعية الإقتصادية ونمط الإسترشاد بالإنفاق.

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها = فرجت وكنت اظنها لاتفرج
=

شعورنا العارم بهذه المكرمة لا ينسينا شكر النعم فبالشكر تدوم النعم ، ودائرة الدوائر تدور على الحاسدين بإذن الله.

كل يوم تثبت الشواهد والمواقف أن حب القيادة للشعب يفوق كل شئ وأوله المال، وهاهو أميرنا المحبوب ولي العهد يقدم مشروع التنمية للبلد ويقدم أيضاً رؤيته لخادم الحرمين الشريفين وما سيترتب على الإجراءات الضرورية التي اتخذتها الدولة لإعادة هيكلة الاقتصاد من زيادة في أعباء المعيشة على بعض شرائح المواطنين ، ورغبةً من خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - في التخفيف على أبنائه وبناته المواطنين والمواطنات ، جاءت هذه العطايا و المكرمات والتي سوف تساعد على تغييرات جذرية في الحياة السعودية بشكل كبير وفي العالم أجمع.. رزقنا الله وإياكم حفظ النعم ، ودوام الشكر للواهب سبحانه.

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 1757
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:36 مساءً الجمعة 4 شعبان 1439 / 20 أبريل 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET