• ×

01:48 مساءً , الخميس 29 محرم 1439 / 19 أكتوبر 2017

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ منذ أسبوع 08:17 صباحًا
"ملتقى شعراء الجوف" الحلم المنتظر..!
كتبت في عدد سابق من صحيفة الجزيرة -مدارات شعبية- مقالا بعنوان (شعراء الجوف وينكم )تحدثت فيه عن غياب كثير من شعراء المنطقة في الحقبة الزمنية الماضية عن الإعلام وأفول نجمهم ،وأن هذا الغياب كان سببه مشترك بين الطرفين منهم ، فكلاً منهم يرمي الإتهام على الآخر، مستعينا بالعبارة الشهيرة للبرنامج الأشهر برنامج (وينك) الذي يُعده ويقدمه الأستاذ :محمد الخميسي وكان لذلك المقال صدى طيب ،تفاعل معه الكثير من أبناء المجتمع الجوفي وخارجة ،وكان من أبرز من اتصل بي الأستاذ: محمد الخميسي، الذي أبدى استعداده على أن يستضيف كل من يستحق لأن يكون ضيفاً لهذا البرنامج من المبدعين الذين رسّخوا الإبداع وخلدوه، ومروا بمرحلة من التجاهل وتعرضوا للنسيان وقد كانوا في الضوء، مبشرا أنه تواصل مع أحد الشعراء من المنطقة وأجرى معه حواراً سيبث قريباً، فقدمت له خلال تلك المكالمة مجموعة من الأسماء (الشعرية) التي أعتقد والله أعلم انها شاملة لكل من خدم المفردة الشعرية في المنطقة من الأسماء اللامعة في حقبة من الزمن استطاعوا من خلالها النهوض بالشعر الشعبي في المنطقة ومثلوها خير تمثيل سواءً في الأغنية أو في الكلمة من خلال المجلات الشعبية في ذلك الوقت، وأنتهى بهم المصير أن وضعوا على رف النسان بلا تكريم ولا إلتفاتة وفاء، وكان الأستاذ محمد وفيّاً بوعده، حيث قدِمٓ لمنطقة الجوف وأجرى لقاءً مع فنانها الشعبي بدر الليمون الذي كافح ونافح وثابر بكلمته ومعزوفته وصوته، وخلق لنا منافسة شريفة في ذلك الوقت بينه وبين الفنانين الشعبيين، قبل أن يتلاشوا واحداً تلو الآخر، ولم يبقى من ذلك الجيل سوى بدر الليمون واقفاً يكافح الاعاصير، فكان ذلك اللقاء جميلاً مثيراً حزيناً كما كانت نهايته (صوتك حزين وكن في نبرته خوف)، ويبدو أن ذاكرة فنان الجوف قد شاخت فلم تعد تتذكر إلا الأغاني من كلماته .

ولا شك أن من يعرف منطقة الجوف عن قرب يعرف أن فيها العديد من المواهب التي برزت وتلاشت ولم تجد من يبرزها أو يدعمها لتظهر للحياة، وقد أقترحت في المقال آنف الذكر أن يكون هناك (ملتقى شعري) يظم من خلاله كل شعراء المنطقة بشرط أن تكون إدارته على مستوى من الثقة بعيداً عن الشلليات والمحسوبيات، وكلنا أمل بنائب أمير منطقة الجوف الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي آل سعود بأن يلتفت لشعراء المنطقة الذين لم يجدوا من يحتويهم ويدعمهم ويبرزهم إعلامياً، كما هي الحال في المناطق الأخرى التي تكافح من أجل أن يظهر أبناءها، ولعل تاريخ الشعر الشعبي في المناطق حافل بذلك.

كما أني أشكر برنامج وينك ومقدمة على حرصهم على إبراز وتسليط الضوء على أُناس خدموا الثقافة والمجتمع وغابوا بصمت ولازلت أنتظر منهم تسليط الضوء على المزيد ممن لا زال على قيد الحياة من أبناء الجيل أو الحقبة الزمنية الماضية بالمنطقة في الشعر والفن والثقافة وغيرها لنستفيد وتستفيد الأجيال من تلك التجربة.

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 605
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:48 مساءً الخميس 29 محرم 1439 / 19 أكتوبر 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET